تليف الرحم والحمل

هل يؤثر تليف الرحم علي الحمل والإنجاب؟

في أقل من ٣٪ من السيدات يمكن ان يؤثر تليف الرحم علي فرصة حدوث الحمل ولكن عادة ما يحدث حمل مع وجود الورم الليفي بدون أي أعراض ولكن قد يعيق الورم الليفي الحمل أو يؤدي لتأخره في الأحوال الأتية :

١-اذا كان الورم يشغل حيز من تجويف الرحم يمنع ثبات البويضة المخصبة أوالجنين فيه
٢- اذا قام بسد قناة فالوب فمنع وصول الحيوانات المنوية للبويضة
٣- اذا كان الورم كبير في عنق الرحم فمنع دخول الحيوانات المنوية إلي الرحم
٤- إذا كان الورم ينمو بصورة كبيرة أثناء الحمل نتيجة زيادة الهرمونات فزاحم الجنين في الرحم فيسبب إجهاضه

هل يتسبب تليف الرحم في حدوث الاجهاض؟ وهل تؤثر الياف الرحم علي مسار الحمل الطبيعي؟

غالبا لا يمثل وجود الورم الليفي حدوث أعراض مرضية ولكن في حوالي ٣٠٪ من الحالات قد يحدث ألم في البطن أو نزيف مهبلي بسيط لا يؤثر علي الجنين ولكن هناك بعض الأدلة العلمية التي تثبت وجود علاقة بين الورم الليفي وفرصة حدوث الإجهاض .كما أن الاورام الليفية قد تؤدي إلي نزول الجنين في وضع خطأ وقد تنمو أثناء الحمل بفعل الهرمونات فتسد عنق الرحم فتضطر إلي الجراحة القيصرية

هل يمكن علاج الياف الرحم أثناء الحمل ؟

لا يمكن أن تعالج الورم الليفي أثناء الحمل سواء بالقسطرة أو بالجراحة لتجنب حدوث نزيف شديد بسبب تضخم الرحم والشرايين المغذية له أثناء فترة الحمل ولكن ننتظر حتي انتهاء الحمل . ويمكن فقط علاج أعراض الأورام الليفية مثل ألام البطن بالمسكنات وعمل اشعة فوق صوتية لمعرفة مسار الورم

هل يمكن الحمل والولادة بعد اجراء عملية قسطرة الرحم؟

نعم يمكن الحمل والولادة بعد عملية قسطرة الرحم كما هو مثبت في الدراسات والمؤتمرات الدولية.